وفي عام 2009 أسس مشروع المدرسة العصرية الذي يهدف الى تطوير العملية التعليمية في اليمن من خلال ربط التعليم مباشرة بالانترنت، والاعتماد على التكنولوجيا في المجالات التعليمية التي تساعد على التعليم من منزل ومتابعة أولياء الأمور لمستوى أبنائهم التعليمي من خلال الموقع، وهو ما يعكس نظرته المستقبلية حيث أصبح التعليم عن بعد هو موضة الدول الكبرى للقضاء على وباء كورونا.